معنى آية ألا بذكر الله تطمئن القلوب

27 second read
التعليقات على معنى آية ألا بذكر الله تطمئن القلوب مغلقة
0
15

معنى آية ألا بذكر الله تطمئن القلوب

آيات القرآن الكريم هي مناهجُ ودلائلُ خيرٍ للعباد، فالله -عزّ وجلّ- يُرشد عباده لما يُصلح حالهم من خلال آياته القرآنية، فمثلاً الآية التي حملت سبيلًا للأمان في الحياة هي آية: (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)، ويتساءل الكثير من المسلمين عن معنى آية ألا بذكر الله تطمئن القلوب وسبب هذا الارتباط الوثيق؟

قال -تعالى- في سورة الرعد: (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)، و معنى آية ألا بذكر الله تطمئن القلوب أنّ الذين آمنوا تطيب قلوبهم وتركن بقرب الله -تعالى- وتتنزّل عليها الطمأنينة والسكينة عند ذكره -سبحانه-، فترضى به مولىً ونصيرًا وهو مستحقٌّ لذلك -جلّ وعلا-.

وقد تعدَّدت أقوال أهل التفسير في المراد بذكر الله في هذا الموضع؛ فقيل إنّ المراد هو ذكر الله بأفواههم، وقيل بنِعَمِه عليهم، أو وعده وثوابه لهم، وقيل أيضًا إنّ المراد هو القرآن الكريم.

وقال الضحاك في تفسير هذه الآية: إنّ المؤمنين تصدُق قلوبهم بذكر الله وبالقرآن الكريم، وقال سفيان بن عُيينة: إنّ المراد بذكر الله أمر الله وقضائه، وقال قتادة: إنّ الذين آمنوا تأنس قلوبهم لذكر ربّهم وتركن إليه، كما قيل أيضًا إنّ المراد في هذه الآية قلوب صحابة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-.

وفسّر السُدّي الذِّكر هنا بالحلف؛ أي إنّ المؤمن إذا حلَف خصمه بالله أمامه فيسكن قلبه لذلك ويطمئن، ومن التفسيرات الأخرى أنّ ذكر الله هو ذكر رحمته أو ذكر الدلائل على وحدانيته أو طاعته -سبحانه وتعالى-.

وقال أهل اللغة: إنّ مجيء الفعل “تطمئن” بصيغة المضارعة يُفيد التجدّد والاستمرارية؛ أي أنّ هؤلاء المؤمنين تسكن قلوبهم عن الاضطراب والتقلّب، وتأنس بذكر الله -سبحانه- كلّما تردّد على ألسنتهم بتلاوتهم لكتابه الكريم أو بذكرهم له تسبيحًا وتحميدًا وتكبيرًا وتوحيدًا، أو بسماع الذكر وتلاوة القرآن الكريم من الغير؛ فهذه الطمأنينة متجدّدة ومستمرة في قلوبهم ما داموا ملازمين لذكر ربّهم سبحانه.

اقرأ أيضا: آيات عن الذكر

العلاقة بين الطمأنينة وذكر الله

الذكر

عند النظر في قوله -تعالى-: (أَلَا بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)، يظهر لنا تقديم الجار والمجرور “بذكر الله” على الفعل، وهذا يُفيد الاختصاص؛ أي أنّ القلوب لا تطمئن بشيء سوى ذكر الله -سبحانه-، كما أنّ كلمة “القلوب” جاءت معرّفة بأل التعريف وهذا يُفيد الاستغراق والعموم؛ أي أنّ كُلَّ القلوب لا تطمئن إلّا بذكر الله -عزّ وجلّ-، وهذا ما يفسّر أنَّ القلوب الخالية من ذكر الله في فزعٍ وقلقٍ مستمرين.

وتلك قلوبٌ -أي القلوب الخالية من ذكر الله- خاليةٌ من الإيمان بالله، ولن تتذوّق لذّة الطمأنينة بذكر الله والأنس بقربه ما دامت كذلك، فقد يحصل لها طمأنينة وراحة في بعض الأمور الدنيوية التي تميل إليها النفوس؛ مثل النظر في بدائع صنع الله وعجيب مخلوقاته، وجمال آياته، ولكنّ هذه الطمأنينة ليست كالطمأنينة الناتجة عن ذكر الله -عزّ وجلّ- وعن الإيمان به؛ فهي طمأنينةٌ وراحةٌ تامّة كاملة لا تتأثر بالأمور الدنيوية ولا تزول بتغيّر الحال والمكان.

اقرأ أيضا: أحاديث عن فضل الذكر

سبب ارتباط الطمأنينة بذكر الله

إنّ لذكر الله -سبحانه وتعالى- فضائل جليلة؛ فهو سببٌ في ذكر الله -تعالى- لعبده؛ حيث قال -تعالى-: (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ)، كما أنّه كان سببًا في كشف الكرب عن النبي يونس -عليه الصلاة السلام- عندما كان في بطن الحوت.

ومن فضائله أنّه سبب في طمأنينة القلب، فالطمأنينة هي سكون القلب واستقراره وذهاب القلق والاضطراب عنه، وذكر الله يؤدّي إلى زوال القلق تماماً، وجلب الأفراح والملذّات لقلب العبد الذاكر، وحَريٌّ بهذه القلوب المؤمنة ألّا تسكن لشيءٍ سوى ذكر ربّها، فلا شيء ألذّ ولا أشهى ولا أحلى من محبّة الله -تعالى- ومعرفته والأُنس به.

فذِكْر الله -تعالى- يجعل القلب مطمئنًا وراضيًا وآمنًا؛ لأنّه متى امتلأ قلب العبد بذكر ربّه؛ تسكن روحه إليه، ولن يُبالي بما يحدث معه في الدنيا من الابتلاءات والمصائب، فالقلق والفزع والخوف من فوات المحبوب والخوف من الشدائد والكروب يزول عندما يَعمر القلب بذكر الله، ولن يكون لجميع هذه المشاعر السلبية أيّ مكان في هذا القلب العامر بذكر الله، المليء بالطمأنينة والسعادة، فالقلوب تكون في فزعٍ وخوفٍ ما لم تكن ذاكرةً لله، مستحضرةً لعظمته -سبحانه-، مدركةً لعظيم أمره وجلالة قوّته، فإذا ذَكَرَتْه وتذكّرت ذلك هان عليها ما تجد وما تخاف؛ لأنّها تأوي إلى جانب الرحمن.

اقرأ أيضا: تجربتي في ذكر الله

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

مرحبًا بك إلى

جولة نيوز الثقافية حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

0/5 (0 Reviews)
Load More Related Articles
Load More By admin
Load More In أخبار التعليم
Comments are closed.

Check Also

رسالة من وائل عبدالعزيز لشقيقته ياسمين عبدالعزيز

رسالة من وائل عبدالعزيز لشقيقته ياسمين عبدالعزيز وجه ا…