دواء أمريكي جديد لعلاج – كما أوصت لجنة خبراء (FDA) بعدم الترخيص للعلاج، غير أن الوكالة

5 second read
التعليقات على دواء أمريكي جديد لعلاج – كما أوصت لجنة خبراء (FDA) بعدم الترخيص للعلاج، غير أن الوكالة مغلقة
0
2

دواء أمريكي جديد لعلاج – كما أوصت لجنة خبراء (FDA) بعدم الترخيص للعلاج، غير أن الوكالة

أعطت السلطات الأمريكية من خلال سماحها هذا الأسبوع بدواء جديد مضاد لمرض ألزهايمر إشارة مشجعة لإعادة إطلاق البحوث التي شهدت تباطؤاً في الأعوام العشرين الأخيرة.

لكنّ إمكانية علاج المرض لا تزال بعيدة المنال.

ما الذي حصل؟
وافقت الوكالة الأمريكية للأغذية والأدوية (FDA)، الإثنين، على علاج ضد مرض ألزهايمر يسمى “أدوهلم” طورته شركة “بايوجن” الأمريكية للصناعات الدوائية.

وحصلت هذه الخطوة للمرة الأولى منذ 2003. حتى قبل ذلك، كان أثر العلاجات المسموح باستخدامها يقتصر على التصدي لأعراض ألزهايمر وليس سبب هذا المرض.

أما علاج “بايوجن” فيعمل على تلف الصفائح التي تشكلها بروتينات في دماغ المرضى تسمى “أميلويد”.

وتشكل هذه البروتينات سببا رئيسيا للإصابة بألزهايمر بفعل ضغطها للخلايا العصبية ما يؤدي إلى فقدان تدريجي للذاكرة وحتى لقدرة التمييز.

هل نحن أمام منعطف نحو علاج للألزهايمر؟
اعتبرت مديرة مؤسسة “ألزايمر ريسرتش” (بحوث ألزهايمر) البريطانية هيلاري إيفانز أن هذا التطور يشكل “لحظة محورية في البحوث لتطوير علاجات جديدة ثورية ضد مرض ألزهايمر”.

فقد شكّل الموافقة الأمريكي بهذا العلاج أول تقدم ملموس لدى المرضى وعائلاتهم بعد حوالى عقدين من دون أي تطورات أو علاجات جديدة.

لكن طبيب الأعصاب والباحث في مستشفى بيتييه سالبيتريير في باريس ستيفان أيبلباوم قال لوكالة الأنباء الفرنسية، إن “هذه الفترة سمحت لنا بتحقيق تقديم هائل في فهم المرض، طريقة ظهوره وسببه وتشخيصه”، خصوصا في مرحلة مبكرة.

وأضاف “لكن يصعب علينا تحويل كل مواضع التقدم هذه إلى نجاحات علاجية”.

وفي هذا الوقت، يواصل المرض تفشيه خصوصا بفعل ارتفاع معدلات شيخوخة السكان حول العالم. وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى وجود ما لا يقل عن ثلاثين مليون حالة ألزهايمر في العالم، رغم صعوبة التمييز بين هذا المرض وسائر أشكال الخرف.

هل بات شفاء مرضى ألزهايمر ممكنا؟
كلا. لا نزال بعيدين عن العلاج الشافي لمرضى ألزهايمر.

وأبدى إيبلباوم “الخشية من إفراط في الأمل حيال فعالية العلاج”.

فهذا الدواء الباهظ الثمن، بكلفة سنوية تزيد عن 50 ألف دولار، لا يتوجه سوى لفئة صغيرة من المرضى في مراحل مبكرة للغاية من المرض. وحتى لهؤلاء، لم يُثبت العلاج سوى فعالية محدودة.

ويبدو هذا الأمر منطقيا، فمرض ألزهايمر لا يتقدم عموما بسرعة كما أنه وخلال الأشهر الـ18 التي أجري فيها الاختبار على علاج “بايوجن”، لم تظهر الفحوص الإدراكية سوى فارق بسيط بين المرضى الذين تلقوه وأولئك الذين حصلوا على علاج وهمي.

كما أثارت المجموعة الصيدلانية بلبلة بإعلانها سنة 2019 فشل إحدى تجاربها قبل التراجع عن هذه التصريحات.

كما أوصت لجنة خبراء (FDA) بعدم الترخيص للعلاج، غير أن الوكالة الأمريكية لم تعمل بهذه التوصية. كما من غير المؤكد أن يمنح فريق الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، حيث طلبت “بايوجن” أيضا ترخيصا، موافقتهما على العلاج.

هل كان يتعين على الولايات المتحدة التريث؟ ليس بالضرورة لأن قرارها سيتيح تقويم فعالية العلاج في العالم الحقيقي، من خلال قياس قدرته على الحد من الخرف خلال عشر سنوات أو خمس عشرة سنة.

وخلص طبيب الأعصاب جوناثان سكوت من جامعة “يونيفرسيتي كولدج” في لندن عبر “تويتر” الأربعاء إلى أن “أي دواء، مهما كان جيدا، لن يستطيع وحده تقديم الحل لمرضى ألزهايمر”، مشددا على ضرورة الوقاية من أمراض الخرف.

مرض آلزهايمر (اختصارًا آلزهايمر)(1) أو خرَف الشيخوخة[10][11] هو مرضٌ تحلليٌ عصبيٌ مزمنٌ، عادةً ما يبدأ بطيئًا ويزداد سوءًا بالتدريج مع مرور الوقت.[1][4] يُعتبر سببًا لحوالي 60-70% من حالاتِ الخَرَف.[1][4] يبدأ عادةً بحدوث صعوبةٍ في تذكر الأحداث الأخيرة،[1] ومع تقدم المرض، تظهرُ أعراض وصفاتٌ تتضمن مشاكلًا في اللغة، وتَوَهانًا (يشملُ الضَياع بسهولة)، وتقلباتٍ في المزاج، وضعفًا في الدافِع، عدم القُدرة على العناية بالنفس، ومشاكلًا سلوكية.[1][4] مع ازدياد سوء حالة الشخص، فإنهُ غالبًا ما ينسحبُ من بيئة الأسرة والمجتمع.[1] وتدريجيًا، يفقدُ الشخص وظائفه الجسمية، مما يؤدي في النهاية إلى الوفاة.[12] تختلفُ سرعة تقدم المرض من حالةٍ لأخرى، ولكن على الرغم من هذا، إلا أنَّ متوسط العُمر المتوقع بعد التشخيص يتراوح بين 3-9 سنوات.[6][13]

سببُ حدوث مرض آلزهايمر غير مفهومٍ جيدًا.[1] يُعتقدُ أنَّ حوالي 70% من خطر الحدوث مرتبطٌ بوراثة المرض من والدي الشخص مع كثيرٍ من الجينات المُتأثرة.[2] تتضمن عوامل الخطر وجود تاريخٍ لإصابات الرأس والاكتئاب وارتفاع ضغط الدم.[1] ترتبطُ آلية المرض باللويحات والتشابكات اللييفية العصبية في الدماغ.[2] يعتمدُ توقع التشخيص على تاريخ المرض والاختبارات المعرفية (الإدراكية) مع تصويرٍ طبي وتحاليل الدم؛ وذلك بهدف استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى.[5] غالبًا ما يُخلط بين الأعراض الأولية لمرض آلزهايمر مع الشيخوخة الطبيعية.[1] يجب إجراء فحصٍ لنسيج الدماغ لتأكيد التشخيص النهائي.[2] قد تُساعد التدريبات البدنية والعقلية وتجنب السُمنة على تقليل خطر الإصابة بمرض آلزهايمر، ولكن الأدلة التي تدعم هذه التوصيات ضعيفة.[2][14] لا تُوجد أدوية أو مُكملات تُقلل من خطر حدوث آلزهايمر.[15]

لا تُوجد علاجات تُوقف أو تعكس تقدم مرض آلزهايمر، ولكن بعض العلاجات قد تُحسن الأعراض مؤقتًا.[4] يزدادُ مع الوقت اعتمادُ مرضى آلزهايمر على الآخرين في مساعدتهم، وغالبًا ما يضعون عبئًا على مُقدمي الرعاية،[16] وقد يكون العبء اجتماعيًا أو نفسيًا أو جسديًا أو حتى اقتصاديًا.[16] قد تكون برامج التمرين مفيدةً فيما يتعلق بأنشطة الحياة اليومية وقد تُساعد في تحسين النتائج.[17] عادة ما تُعالج المشاكل السلوكية أو الذهان الناجم عن الخرف باستعمال مضادات الذهان، ولكن عادةً لا يُنصح باستعمالها، حيث لا تُوجد فائدةٌ كبيرة من استعمالها مع زيادة خطر الوفاة المبكرة.[18][19]

كان هناك حوالي 29.8 مليون شخصٍ مُصابين بآلزهايمر في جميع أنحاء العالم عام 2015.[4][8] عادةً ما يبدأ المرض في الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، وذلك على الرغم من أن 4-5% من الحالات مبكرة الحدوث.[3] يُصيب آلزهايمر حوالي 6% من الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.[1] أدى الخرف إلى انتقل الي رحمة الله حوالي 1.9 مليون شخص في عام 2015.[9] وُصف مرض آلزهايمر لأول مرة بواسطة عالم الأمراض والطبيب النفسي الألماني ألويس آلزهايمر في عام 1906، وتمت تسميته فيما بعد على اسمه.[20] يعد مرض آلزهايمر واحدًا من أكثر الأمراض كلفةً ماليةً في الدول المتقدمة.[21][22]

0/5 (0 Reviews)
Load More Related Articles
Load More By admin
Load More In أخبار دايت
Comments are closed.

Check Also

فوائد الخيار للمعدة -صحيفة أخبار دايت- صحيفة تعني بالاخبار المحلية والعالمية يعد الخيار مكونًا

فوائد الخيار للمعدة -صحيفة أخبار دايت- صحيفة تعني بالاخبار المحلية والعالمية يعد الخيار مك…