تدشين متحف شامبليون في – وأوضحت فلورنس جومبير-موريس إحدى الحافظين الرئيسيين للمتحف

12 second read
التعليقات على تدشين متحف شامبليون في – وأوضحت فلورنس جومبير-موريس إحدى الحافظين الرئيسيين للمتحف مغلقة
0
3

تدشين متحف شامبليون في – وأوضحت فلورنس جومبير-موريس إحدى الحافظين الرئيسيين للمتحف





دُشن متحف جديد مخصص لسيرة جان-فرنسوا شامبليون مؤسس علم المصريات المعاصر في منزله العائلي قرب مدينة غرونوبل جنوب شرق فرنسا.

ويعرف شامبليون بتفكيكه رموز الهيروغليفية المصرية سنة 1822.

وفتح المتحف الواقع في منطقة فيف، السبت، أبوابه أمام العامة بعد 5 سنوات من التخطيط والأشغال التي تولتها السلطات المحلية في منطقة إيزير بمعاونة متحف اللوفر التي أعارت الموقع 82 قطعة.

ويمكن التنقل في أرجاء هذه الدارة البرجوازية السابقة والغوص في الأجواء العائلية لجان فرنسوا شامبليون (1790-1832) والدور “المؤسس” للشقيق الأكبر جاك-جوزف شامبليون-فيجاك في الاكتشافات البارزة لشقيقه الأصغر، بحسب حافظة المتحف كارولين دوجان.

ويكتشف الزائر أثناء التجوال في الغرف المختلفة الاهتمام الكبير الذي كان يظهره هذا الباحث بالشرق، إذ يمكن رؤية اسمه منقوشا بالأحرف الهيروغليفية على عتبة في الغرفة، وزخارف مستوحاة من الفن الفرعوني على خزانة، ولباس مصري ارتداه شامبليون خلال زيارته للبلاد سنة 1828.

وأتاح شراء السلطات المحلية للمبنى سنة 2001 عرض مجموعات خاصة محفوظة من الورثة في العائلة، بينها ختم من حجر رشيد (الذي شكّل مفتاح حل شامبليون لغز الكتابة الهيروغليفية)، إضافة إلى “مكتب تفكيك الرموز”، وهو مكتب خشبي صغير كان يعمل شامبليون عليه في شقته الباريسية عندما نجح في فك الرموز الهيروغليفية سنة 1822 ما شكّل نقطة انطلاق علم المصريات المعاصر.

وأوضحت فلورنس جومبير-موريس إحدى الحافظين الرئيسيين للمتحف، أن بعض القطع المأخوذة من مجموعات قسم الآثار المصرية في متحف اللوفر تذكّر بأن شامبليون، “الذي كان يدرك أنه يعرّف بحضارة جديدة” لباريس والعالم، كان قد صمم سنة 1826 أولى الصالات المخصصة لمصر القديمة في اللوفر.

چان فرانسوا شامپوليون – بالـ فرنساوى: Jean-François Champollion ، اتلقب بـ المصري – Le Egyptian – ( فيچيك، 23 ديسمبر 1790 – باريس، 4 مارس 1832). علامه و باحث تاريخي وعالم لغويات فرنساوى أسس المصرولوجيا العلميه – Scientific Egyptology – ولعب دور كبير في فك رموز الهيروغليفى المصرى عن طريق مقارنتها بالحروف اليونانيه المكتوبه معاها على حجر رشيد، و اللي حل لغزها ساعد بدوره على معرفة تاريخ مصر وثقافتها الفرعونيه. اتعين مدير لـ متحف اللوفر في باريس وعمل حفريات في مصر، و اتعمله كرسي جامعي مخصوص لعلم الأثار المصريه في كلية كولي چ دو فرانس – Collège de France – ، و كتب قاموس للغه المصريه القديمه وألف كتب في قواعد لغتها وعن الحضاره و الميثولوجيا المصريه.

 


0/5 (0 Reviews)
Load More Related Articles
Load More By admin
Load More In أخبار دايت
Comments are closed.

Check Also

باولينهو يستهدف العودة لبرشلونةنة – هاي كورة

باولينهو يستهدف العودة لبرشلونةنة – هاي كورة هاي كورة – في حديث للبرازيلي باولينهو ل…